كلية الدراسات الإسلامية سبها

الجامعة الأسمرية الإسلامية

رسالة الكلية


النهوض بالبحث العلمي في مجال اللغة العربية والدراسات الإسلامية، ودراسة التراث العربي الإسلامي وتحقيقه، وتوظيف التقنيات الحديثة واستثمارها للوصول إلى أفضل النتائج.

الرؤية الكلية


مؤسسة أكاديمية تقي المجتمع وتحصنه من آفات التطرف ومزالق التعصب الديني، وتسعى إلى نشر الإسلام المعتدل.

أهداف الكلية


  • 1. خدمة البحث العلمي في مجال الدراسات التي تخدم التراث الإسلامي والإنساني وتحافظ عليه.
  • 2. إثراء المعرفة ونشرها بين أفراد المجتمع.
  • 3. تحقيق ثوابت الدين الإسلامي، وتأصيل الاستنباط الفقهي، والبعد المقاصدي من الكتاب والسنة، وبيان الواجبات والحقوق الشرعية للإنسان المسلم.
  • 4. المواءمة بين مقتضيات الشريعة الإسلامية ومتطلبات العصر بما يستجيب لحاجات الناس.
  • 5. العمل على توسيع قاعدة البحث العلمي لمن يتصدون للعمل في المجالات المختلفة، وتنمية روح البحث في نفوس الطلاب، وغرس حب المعرفة، والسعي للحصول عليها بما يتضمن توسيع مداركهم، وتزويدهم بالمهارات و الخبرات الضرورية.
  • 6. تنمية شخصية الطالب علميًا وثقافيًا وروحيًا، تنمية متوازنة متكاملة تنمي نشاطاته العلمية والثقافية، وتشجع روح الخلق والإبداع والابتكار، بما يمكنه من المشاركة الإيجابية في تحقيق أهداف المجتمع.
  • 7. غرس الإيمان بأن القرآن الكريم يأمر بالعدل والمساواة بين الناس ماديًا ومعنويًا، ويدعو إلى الحرية، ويحث على تحمل المسؤولية، و ينهي عن المغالاة في الدين والدنيا، كما يدعو إلى تهذيب النفس الإنسانية، وتحليلها بالأخلاق الفاضلة، وتطبيعها بالخلق الحسن.
  • 8. تلبية حاجات المجتمع من الأمة و الوعاظ، المتسلحين بسلاح العلم و المعرفة، والمتحصنين من الأفكار المتطرفة الهدامة.
  • 9. إعداد دعاة أكفاء يتولون نشر الدين الإسلامي الحنيف، وتقديمه في صورته الصحيحة، وتوعية المسلمين و تبصيرهم بأمور دينهم، ومجادلة المشككين ومناظرتهم، و إقامة الحجة عليهم بالأدلة والبراهين.
  • 10إعداد الكوادر العلمية الشرعية والقانونية المؤهلة للعمل بالقطاعين العام والخاص.
  • 11إقامة المواسم الثقافية المفتوحة و إحياء المناسبات و الأعياد الدينية والوطنية.
  • 12إعداد الباحثين المتخصصين بما يلبي طموحات المجتمع من إعداد جيل واع يتسلح بالمعرفة.
  • 13إعداد الخريج المؤهل علمًيا في مجال تخصصه والمقتدر على التفاعل مع البيئة المحيطة به والتفاعل مع قضايا ومشاكل المجتمع القادر على البذل والعطاء نهوضًا بوطنه إلى مستوى أفضل قائما بدوره في عالم اليوم و متطلعا بعقله نحو عالم الغد.
  • 14توفير المناخ المناسب للحياة الجامعية السليمة من موقع الإدراك بأن الجامعة ليست مؤسسة غرضها إصدار التراخيص لمزاولة المهن المختلفة ومن موقع الاعتقاد الجازم بأن السنوات التي يقتضيها الطالب في رحاب الجامعة هي في واقع الأمر المجال الخصيب لبناء الشخصية والكيان الذاتي و الفرصة المثلى لتعلم فن الحياة عن طريق الممارسة الفعلية.