الكليات العلمية

كلية الهندسة هي إحدى كليات الجامعة الأسمرية الإسلامية، ومقرها مدينة زليتن، والكلية اصبحت من الكليات الأساسية في هذه الجامعة العريقة والمتميزة. وقد تم إنشاء كلية الهندسة بعد التوسع الذي شهدنه الجامعة والمتمثل في توجهها إلى الإهتمام بالتعليم التطبيقي إضافةً إلى كونها جامعةً ذات طبيعة إسلامية تعنى بالعلوم الشرعية والإنسانية.

تكمن رسالة الكلية في إعداد الكفاءات العلمية و الكوادر الوطنية المتخصصة القادرة على العمل في المناطق الساحلية والبحرية بمجالاتها المختلفة والقيام بالدراسات العلمية لحل المشاكل العملية والتقنية في هذا المجال، وتبادل الخبرات والإمكانات العلمية والمادية مع المؤسسات والهيئات العلمية والتقنية والصناعية الأخرى لأجل المساهمة الفعالة في تنمية القدرة على استغلال الثروات الاقتصادية المخزونة في البحر بشتى أشكالها وصورها.

تحرص الكلية على استمرار تطوير المناهج الدراسية والوسائل البحثية بما يتماشى مع التقدم المستمر في المجالات العلمية النظرية والعلمية على المستوى الدولي.
تعمل الكلية كذلك على تقديم خدمات تعليمية وبحثية متميزة للمؤسسات الوطينية المختلفة مساعمة منها في بناء أسس علمية تعد الركيزة لتطوير المجتمع وتحقيق رفاهيته وحل المشاكل والصعوبات التي تعترض مسيرة تقدمه.

التميز والريادة في العملية التعليمية والبحثية في مجال تقنية المعلومات محليا وإقليميا، ومواكبة المستجدات، والإسهام في تنمية المجتمع وخدمته.

تقوم الكلية بتقديم تعليم متميز لطلابها وتطوير مهاراتهم القيادية والإدارية من خلال دمج التفكير الإبداعي وحل المشكلات في تصميم المناهج الدراسية. بالإضافة إلى ذلك، توفر الكلية بيئة عمل ذات جودة عالية, ومرافق تعليمية مناسبة لتمكن الطلاب وأعضاء هيئة التدريس من القيام بالبحث العلمي ونشرة في مجلات محكمة. وعلاوة على ذلك، نعمل على بناء علاقات قوية مع المؤسسات العامة والخاصة وتعزيز البحوث الأساسية والتطبيقية.

تسعى كلية التربية إلى الريادة في مجال التطوير، وإلى تحقيق مكانة علمية متميزة، تنافس مثيلاتها على المستوى الوطني والعربي والإقليمي، لا سيما في مجالات إعداد الملاكات التعليمية، وتطوير العملية التعليمية، وتعزيز الخدمات المجتمعية من خلال الأنشطة المتنوعة والبحوث العلمية؛ للإسهام في التنمية المستدامة للمجتمع.

تسعى الكلية إلى الإسهام الفعال في إعداد المتخصصين المؤهلين في مجالات العلوم الإنسانية والاجتماعية ، وذلك من خلال تزويد الطالب بالمعارف العلمية والممارسات والخبرات المهنية والمهارات المعلوماتية ومهارات التفكير النقدي والقدرة على حل المشكلات والعمل الجماعي. فضلاً عن تشجيع البحث العلمي ونشر المعرفة والمساهمة في تطوير وتنمية المجتمع .

تقوم كلية الآداب بإعداد كوادر متخصصة، ومتميزة في العلوم الإنسانية المختلفة وذلك عن طريق توفير نظام أكاديمي، يركز على التميز والإتقان، ويستثمر الموارد البشرية بقدر كفايات التعلم الأساسية وذات اتجاهات مجتمعة إيجابية، تمكنها من التكيف مع متطلبات العصر بفاعلية إيجابية.